نبات ست الحسن

هذا النبات عبارة عن شجيرات طويلة بنسبة ما ، حيث يصل طولها إلى حوالي ما يقارب المتر أو المتر و نصف ، كما أنها ذات أوراق بيضاء وبها أزهار لها شكل القمع تشبه إلى حد ما شكل الجرس ، تسمى باسم ( نبات البلادونا ) ،
كما أن بعض منها لها ألوان بنفسجية اللون ، والثمار فيها لونها أخضر ، ولكن لونها يتغير في بعض الأحيان إلى اللون الأسود ، كما أن جذورها منحنة وملتوية وذات لون بني ، وعند الإستخدام لا يمكن استخدام سوى الجذور والأوراق والساق فقط . ما هو الموطن الأصلي الذي تعيش فيه بنتة ست الحسن ؟ المكان الذي يكثر تواجد هذا النوع من النباتات فيه هو دول أوروبا ،

كما أنها تتواجد أيضاً في غرب قارة آسيا وفي شمال قارة أفريقيا ، حيث أن هذه النباتات تكثر في الأراضي الجيرية ، والتي تتواجد بشكل كبير في قارة آسيا ، يتم جني أوراقها من أجل الإستخدام في فصل الصيف ، والجذور يتم جنيها بعد سنة من الزرع ، في فصل الخريف . مما تتكون نبتة ست الحسن ؟

 

كان الناس قديماً لا يعرفون استخدامات نبتة ست الحسن ، الأمر الذي أودى بحياة الكثير من الناس خلال فترة استخدامها ، وذلك يعود إلى أن هذه النبتة تحتوي على مواد سامة ومركبات عضوية نيتروجينية معقد التركيب والقلويات ، كما أنها سمها قوي المفعول ، ولكن فيما بعد بدأ العلماء يستخدمونها في مجال الطب و العقاقير والعلاجات ،

وبدأ الأطباء يستخدموها في الكثير من العلاجات والتي من أهمها ، ترخية الأعضاء المتشنجة ، كما أنها ساعدت في علاج أمراض المعدة والأمعاء وتخفيف المغص القلوي والآلام التي تصاحب أمراض المعدة ، كما أنها استخدمت لعلاج القروح التي تصيب المعدة والجهاز الهضمي ،
كما أنها مفيدة جداً من أجل علاج مشاكل المسالك البولية ، كما أن الطب الحديث أصبح يستخدمها من أجل علاج الجهاز العصبي المركزي ، من خلال التحكم في اللعاب وإفرازات المعدة والقصبة الهوائية ، كما أنها ساعدت على زيادة عدد ضربات القلب عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب . وتقوم شركات صناعة الأدوية بشراء هذه النبتة بشكل كبير ، حيث أنها تساعد في صناعة العديد من العقاقير المفيدة لعلاج العديد من الأمراض ،

إضافة إلى ما سبق أصبحت نبتة ست الحسن تستعمل كمخدر لإزالة آلام الأمراض ، وتعالج نزلات البرد والتقلصات العضلية . تحذيرات عند استخدام نبتة ست الحسن : 1- هذه النبتة سامة ، لذلك يجب توخي الحذر عند استخدامها ، فلا يجوز استخدامها بدون استشارة طبيب . 2- لا تقترب كثيراً من النبتة ، حيث أنها تؤدي إلى أذية العين في بعض الأحيان ، فعند ملامسة العين بعد لمس النبتة يؤدي ذلك إلى إحمرار في العين . 3- كما أن لمس النبتة يؤدي إلى حالة من الجفاف في سوائل الجسم ، حيث أن استعماله يعمل على تجفيف الحلق والافرازات الجسمية بشكل عام ، كما أنه يقلل من إفرازات العرق

 

صورة ذات صلة

فهم طريقة عمل عقار أو دواء الأتروبين يعتبر مدخلاً أو مفتاحاً لفهم العديد من الأدوية والعقاقير الأخرى، فالعديد من الأدوية يوصف مفعولها اختصاراً بأنه مفعول مشابه لمفعول الأتروبين atropine like action، ومن هنا جاءت أهمية التعرّف على الأتروبين بشكل تفصيلي مبسّط. الأتروبين مادّة كميائية، توجد بشكل طبيعي فى النباتات، ويتم استخلاصها من هذه النباتات، ويعتبر نبات البلادونا أو ست الحسن من أشهر النباتات التى يمكن استخلاص مادة الأتروبين منها، هذا وتجدر الإشارة إلى إمكانية تحضير تصنيع الأتروبين معملياً. الأتروبين من العقاقير الأدوية الهامة للغاية، حتى أنّ منظمة الصحة العالمية تضعه في قائمة الأدوية الهامة والأساسية فى النظام الصحي.[١] عمل الأتروبين الأتروبين يعمل على توسيع بؤبؤ العين والنقطة السوداء فى منتصف العين، ويزيد من معدل ضربات القلب، ويقلل من إفراز اللعاب والإفرازات الأخرى مثل إفرازات العصارة الهضمية أو إفرازات الشعب الهوائيّة وغيرها، من الطريف الإشارة إلى أنّه قبل اكتشاف الأتروبين

كانت النساء تستخدم مستخلصات نبات البلادونا لتوسيع حدقة العين، لإكساب العين مظهراً جذاباً، ولذلك تمّت تسمية هذا النبات في العربية باسم ستّ الحسن. وينتمي الأتروبين إلى فئة من الأدوية تسمّى مضادات المسكارين أو مضادات الكولين .[٢] الاستخدامات الطبية للأتروبين هناك عدة استخدامات للاتروبين منها
:[٣] فى مجال طبّ العيون، يستخدم الأتروبين ومشتقاته الكميائية بشكل موضعي على هيئة قطرات للعين للمساعدة فى الإجراءات الاستكشافية أو التشخيصية حيث يعمل الأتروبين على توسيع حدقة العين مع التقليل المؤقت لقدرة العين على ردود الفعل التلقائية، ممّا يسمح للطبيب باستكشاف قاع العين بسهولة. فى أمراض القلب، يتم استخدام حقن الأتروبين في علاج بطء ضربات القلب عندما يكون معدل ضربات القلب 60 نبضة في الدقيقة، وتعتبر حقن الأتروبين من الأدوية الهامّة لإنعاش عضلة القلب فى حالة احتشاء عضلة القلب. يقلل الأتروبين من إفرازات الجسم، فيقلل التعرّق

وبالتالى يمكن استخدام الأتروبين ومشتقاته فى علاج حالات فرط التعرّق، ويعمل الأتروبين على تقليل إفرازات الجسم المختلفة لذا يستخدم قبل الإجراءات الجراحية. يستخدم الأتروبين فى علاج التسمم بغاز الأعصاب، والمبيدات الحشريّة. الجدير بالذكر أنّه بالرغم من الفوائد والاستخدمات المختلفة لعقار الأتروبين إلا أنّ أعراضه الجانبية ساهمت بشكل ما في الحدّ من استخدامه على نطاق واسع، ولكن مؤخراً تم استخلاص مواد مشابهة فى مفعولها للأتروبين ولكن فى نفس الوقت تسبب آثاراً جانبية أقل من الأتروبين.[٣]