فوائد شجر الصفصاف

شجرة الصفصاف أشجار الصفصاف (بالإنجليزية:Willow trees)هي نباتات تعيش في المنطقة المعتدلة والمنطقة القطبية، تنمو كالأشجار والشجيرات، ولحاء الصفصاف (بالإنجليزية:Willow bark) يأتي من هذه الأشجار وهو يحتوي على العديد من الفوائد العلاجية، تنمو أشجار الصفصاف في جميع أنحاء العالم باستثناء أستراليا والقارة القطبية الجنوبية،
[١]يوجد العديد من أنواع شجر الصفصاف منها: الصفصاف الأبيض، والصفصاف الأوروبي، والصفصاف الأسود، الصفصاف الأرجواني، وغيرها.[٢] استخدامات ورق الصفصاف استخدم الصفصاف منذ القدم في الطب الشعبي، ومن المعروف أن العديد من الثقافات تقوم بمضغ أغصان الصفصاف لتخفيف الألم والحمى، كما أن لحاء الصفصاف الأبيض

هو المصدر الأساسي الذي يتم استخلاص حمض الساليسيليك (بالإنجليزية:salicylic acid) منه، وتستخدم هذه المادة الكيميائية لتصنيع حمض الاسيتايل ساليساليك المعروف باسم الأسبرين (بالإنجليزية:aspirin)،[٣] وهو مسكن هام مفيد لعلاج الألم والحمى والالتهابات،ويستخدم الصفصاف لعلاج الآم الصداع، وآلام العضلات، وتشنجات الحيض، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والنقرس، وأمراض العمود الفقري،

صورة ذات صلة

كما استخدم لحاء الصفصاف لعلاج الحمى، ونزلات البرد، والانفلونزا، وفقدان الوزن.[٢] الآثار الجانبية ومحاذير الاستخدام نبات الصفصاف آمن لمعظم الناس عندما يؤخذ عن طريق الفم لفترة قصيرة قد تصل إلى 12 أسبوع، لكنه قد يسبب اضطراب في المعدة واضطراب في الجهاز الهضمي، كما يمكن أن يسبب الحكة، والطفح، والحساسية،

وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسبرين، لذلك يجب اتخاذ الإحتياطات التالية قبل استخدام الصفصاف:[٢] تجنب استخدام الصفصاف أثناء فترة الحمل والرضاعة. تجنب استخدام الصفصاف للأطفال، لأنه عندما يؤخذ عن طريق الفم للإلتهابات الفيروسية كنزلات البرد والانفلونزا قد يزيد من خطر تطوير متلازمة راي (بالإنجليزية:Reye’s syndrome)مثل تأثير دواء الأسبرين.

تجنب استخدام لحاء الصفصاف عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، لأنه قد يزيد من خطر النزف. تجنب استخدام الصفصاف للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى،لأن الصفصاف قد يقلل من تدفق الدم عبر الكليتين، مما قد يؤدي إلى فشل كلوي في بعض الأشخاص. تجنب استخدام لحاء الصفصاف عند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الأسبرين. تجنب استخدام الصفصاف على الأقل قبل أسبوعين من إجراء أي عملية جراحية، لأنه قد يبطئ تخثر الدم، وبالتالي يمكن أن يسبب نزيفاً إضافياً أثناء الجراحة وبعدها.

أنواع شجرة الصفصاف الأسود: مشهور في أمريكا الشماليّة. الأبيض: موجود على نطاق واسع في أوروبا. الأرجواني: ينتشر بكثرة في تركيا ودول المغرب العربي وأجزاء من أوروبا. الهش: يكثر في الولايات المتّحدة الأميركية، وأوربا. الرومي: ينتشر في الشمال التركي وروسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق. الأذني: يكثر في مناطق غرب أوروبا. الباكي: يشتهر في الصين بشكلٍ واسع. البابلي: ينتشر في دول المشرق العربي وأستراليا. المعز: معروف في إنكلترا وبعض الدول الأوروبية. المصري: يقال له الصفصاف الآسيوي، وينتشر في باكستان وأفغانستان. السويسري: ينتشر بكثرة في جبال الألب في قارة أوروبا . خماسي الأسدية: ينتشر هذا النوع في قارة أمريكا الشمالية وخصوصاً في كندا. حاد الأوراق: وهو نوع من شجر الصفصاف،

 

يمتاز بأوراقه الحادّة، وينتشر بكثرة في حوض النيل. البلدي:
يتواجد في القارة الإفريقية وخصوصاً في مصر والسودان. خوخي الأوراق: متواجد بكثرة في كندا والولايات المتحدة الأميركية وكولومبيا. الزاحف: ينمو في المناطق الصخريّة، وسمّي الزاحف لأنه ينموا زحفاً على الأرض. السلالين: يتواجد في معظم دول العالم وتُصنع من أغصانه الكراسي وبعض أنواع السلال. فوائد شجرة الصفصاف تعطي الجمال واللون الأخضر للطبيعة.

يستفاد من وجودها في المحافظة على التربة من الانجراف وخصوصاً بجانب الأنهار والجداول. مفيدة للطبيعة في المحافظة على طبقات الجو، وتجلب الأمطار. تعطي منظراً جمالياً، وهي مفيدة للزينة. تحتوي على فوائد طبيّة عظيمة. الفوائد الطبية لشجرة الصفصاف تستخرج منها مادة الأسبرين التي تعتبر من الضروريات في تمييع الدم، وتمنع التجلّط، وتعالج الكثير من الأمراض. تستخدم أوراق الشجرة في إيقاف النزيف من الجروح.

يستعمل لحاء الصفصاف في تنظيم الدورة الدموية. يعالج اللحاء آلام أسفل الظهر. تعالج آلام الروماتيزم وآلام المفاصل. تخفّض حرارة الجسم. تستعمل أوراق الشجرة كمعرق للجسم. يُستخرج منها الفحم الطبي الذي يمنع الغازات ويسهّل عملية الهضم. لحاء الشجرة جيّد للبصر. شارك المقالة فيسبوك تويتر جوجل+

طرق تنظيف الحمام

تنظيف الحمام يحتاج الحمّام إلى طُرق وأدوات مُحددة لتنظيفه بسبب أنه مليء بالجراثيم، بالإضافة إلى الحاجة إلى تنظيفهِ بشكلٍ يوميّ ومُستمر، وعلى الشخص اتباع بعض الخطوات من أجل الحصول على حمّام نظيف ومُعقم وخالٍ من الأمراض والأوساخ والروائح غير المرغوب بها.
وفي هذا المقال سنذكر طرقاً لتنظيفه.
طريقة تنظيف الحمام
التحضير للتنظيف ارتداء القفازات قبل البدء: على الشخص ارتداء القفازات الخاصة بالتنظيف قبل البدء حتّى لا تنتقل الجراثيم والأوساخ إليه.
إزالة جميع الأشياء التّي لا علاقةَ لها بالحمّام:

فيجب إخراج كُل ما هو زائد عليه مثل الملابس والأكواب والقمامة، ونقل الطاولات الجانبية أو خزانات التخزين المُتحركة أيضاً بحيث يتسنّى للشخص التنظيف تحتها.

صب مادة التبييض أو المُطهر في وعاء المرحاض: ووضع فُرشاة المرحاض داخل المرحاض، مِمّا يُساعد على تطهيرها. يجب التأكُد من أنَّ النافذة والباب مفتوحان لضمان التهوية المناسبة، وتشغيل المروحة إن وُجدت.

تنظيف الغبار:

عندَ تنظيف أي غُرفة يجب البدء من الأعلى ثُمَّ إلى الأسفل، والأمر بالتأكيد ينطبق على الحمّام فيجب استخدام فُرشاة الغُبار لإزالة شباك العنكبوت والغُبار الموجود على جُدران وزوايا الغُرفة؛ ليتم تكنيسها لاحقاً عن الأرض، وفي حال عدم امتلاك الشخص لفُرشاة الغبار بإمكانهِ استخدام المكنسة.

في حال كانت جُدران الحمّام مُغطاةً بورق الجدران من الأفضل استخدام فوطة أو ورق تواليت مُبلل لتنظيفها من الغبار.

وضع مسحوق التنظيف على الأماكن المُتّسخة: إذا كان الحوض والمصرف أو المكان حول صنبور المياه مُتسخاً بالجير،
فيُنصح بترطيبها ورشها بمسحوق التنظيف (يكون غالباً على شكل بودرة للفرك)، وتركها لمُدّة 15 دقيقة تقريباً حتّى يكون تنظيفها أسهل،

وفي هذهِ الأثناء بإمكان الشخص القيام بأمور أُخرى.

خطوات التنظيف تنظيف الجدران، والنوافذ والسطح: إذا كانَ هُنالِكَ عفنٌ على السطح أو الجُدران من الأفضل البدء بتنظيفه عن طريق رشّه بمُنظفٍ خاص وتركه لبضع دقائق، وبعدها تنظيفه جيّداً باستخدام فوطة نظيفة،

وفي حال كانت الجُدران من البلاط من الأفضل تنظيفها باستخدام إسفنجة عن طريق فركها جيّداً. تنظيف الدُش: عن طريق رشّه بمسحوقٍ مُلمع أو مُطهر، وتركه عدّة دقائق، ثُمَّ فركه بالإسفنجة ورشّهِ بالماء لضمان زوال الأوساخ.

تنظيف الحوض والمنطقة المُحيطة به:

ويتم تنظيفه عن طريق فركه بكميّة قليلة من رغوة التنظيف، وشطفهِ بالماء وإعادة الكرّة إن لزم الأمر. تنظيف المرآة: يجب تنظيف المرآة باستخدام بخّاخ مُلمّع وفوطة نظيفة للتخلُّص من أي بُقع أو أوساخ، وللحصول على اللمعان المطلوب.

تنظيف المرحاض من الداخل والخارج: ويتم تنظيفه عن طريق رشّه ببخّاخٍ مُطهر ومسحه باستخدام الفوطة أو ورق التواليت، ومن الداخل يتم تنظيفه باستخدام الفرشاة.
تنظيف وتجفيف الأرضية: ويتم تنظيفها عن طريق رشها بالماء، ثُمَّ إزالة الماء وتجفيفه باستخدام الممسحة. بعدَ الانتهاء بإمكان الشخص رش الحمّام بمُعطرٍ للجو لجعل الرائحة جميلة،

وللتخلُّص من أي رائحة غير مرغوب بها، وبعدها إرجاع الأشياء التّي تمَّ إخراجها كالقمامة.

تنظيف المرحاض صبي ربع كوب من سائل التبييض في المرحاض، واتركيه عدة ساعات حتى يتفاعل المبيّض مع الأوساخ وتصبح سهلة التنظيف. وزعي كمية من الخل على أطراف المرحاض وداخله حتى تتخلصي من البقع الصفراء العالقة في الأماكن الضيقة.

حضري محلولاً مكوّناً من البكينج صودا والماء، وصبيه في المرحاض أسبوعياً لتتخلصي من الروائح الكريهة والانسداد.

تنظيف ستارة الحمام البلاستيكيّة
أزيلي الستارة من مكانها، وانزعي الحلقات المعدنيّة منها. انقعي الستارة بمحلول مكوّن من نصف فنجان من المبيّض المنزلي، وخمسة لترات من الماء الساخن لمدة ساعة على الأقل.
اغسلي الستائر البلاستيكية السميكة في الغسالة لمدة تترواح من ثلاث إلى خمس دقائق فقط في الماء الفاتر.

ضعي ملعقة صغيرة من بودرة النشادر في كمية من الماء للتأكد من إزالة كافة البقع العنيدة عنها. انقعي الستارة بمحلول ملحي لمدة ساعة؛ لتعقيمها ومنعها من التعفن بعد التعليق. انشري الستارة في الهواء الطلق، واحرصي على ألا تضعيها في المجفف أبداً لأنّ ذلك سيتلفها.